“ليديك”ترعى “النحلة” و “للامريم” بالدارالبيضاء (صور)

0

كازاوي

في إطار البرنامج الوطني «شواطئ نظيفة» الذي تنظمه و تشرف عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، تواصل مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية مشاركتها في هذا البرنامج البيئي و تحتضن لأول مرة شاطئ النحلة إلى جانب رعايتها لشاطئ لالة مريم للسنة السادسة عشرة على التوالي.

ويتميز برنامج «شواطئ نظيفة 2018» هذه السنة بتنظيمه تحت شعار: «التنوع البيولوجي البحري بالمغرب»، من أجل التحسيس و التربية على البيئة و التنمية المستدامة، و ذلك في إطار مسعى المسؤولية المجتمعية للمقاولة الذي تتبناه ليدك، و خاصة بالنسبة لأعمالها الرامية إلى حماية الساحل و المحيط.

و يتمثل برنامج مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية في مساهمتها في إعادة تأهيل البنيات التحتية الضرورية بالشاطئ من أجل راحة المصطافين (المرافق الصحية، مقرات خاصة بالوقاية المدنية و الشرطة، أبراج المراقبة و علامات التشوير…)، إضافة إلى إقامة برامج للتحسيس بحماية البيئة و حفظ الصحة بشراكة مع المجتمع المدني، و كذا فقرات تنشيطية لفائدة المصطافين و خاصة الأطفال.

 

و خلال هذه الدورة، تستقبل شواطئ لالة مريم و النحلة المصطافين الأفراد و الجمعيات الشريكة مع مؤسسة ليدك و الفعاليات الجمعوية المحلية من أجل العمل المشترك على تحسيس ما مجموعه 23000 مصطاف.

هكذا، فإلى جانب رعايتها لشاطئ لالة مريم المتواجد في الساحل الغربي للدار البيضاء، تتميز الدورة الحالية من برنامج «شواطئ نظيفة» باحتضان مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية لشاطئ النحلة المتواجد في الشريط الساحلي للجهة الشرقية للدار البيضاء بالقرب من محطة (أوسيان).

و تستفيد شواطئ لالة مريم و النحلة من الجهود و الشراكات بين مؤسسة ليدك و السلطات المحلية و فعاليات المجتمع المدني التي تسعى إلى الرفع من جودة المتنزهات الشاطئية لفائدة الساكنة المحلية مع تحسيسها بأهمية المحافظة على البيئة و حماية السواحل و المحيطات.

و من بين الجمعيات الشريكة في احتضان مؤسسة ليدك لشاطئي لالة مريم و النحلة، هناك جمعية مدرسي علوم الحياة و الأرض التي تنفذ كل يوم برنامجا حول الاصطياف الإيكولوجي لفائدة الأطفال خصص لمحاربة التغيرات المناخية و حماية المحيطات.

 

جدير بالذكر، تنجز ليدك كل 15 يوما تحليلات مخبرية لمياه الشواطئ التي تعرف إقبالا كبيرا من ساكنة الدار البيضاء و زوارها.

و في إطار التقرير الوطني لمراقبة جودة مياه الاستحمام برسم سنة 2018 الذي أنجزته كتابة الدولة للتنمية المستدامة، تم تأكيد المطابقة مع المعايير المغربية لمياه الاستحمام بشاطئ لالة مريم (الفئة أ و ب) و شاطئ النحلة (الفئة ب)، خاصة بفضل المنشآت التي أنجزتها ليدك منذ سنة 2004 من أجل إزالة القذف المباشر للمياه العادمة على طول الساحل، و بفضل تفعيل نظام محاربة تلوث الساحل الشرقي للدار البيضاء الكبرى في ماي 2015.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.