حدادي: التجمع أصبح حزبا أساسيا لا يمكن تجاوزه في المعادلة الوطنية

كازاوي

0

في إطار استكمال هياكله التنظيمية، وافتتاح موسمه الجديد، عقدت اتحادية مولاي رشيد سيدي عثمان لحزب التجمع الوطني للأحرار، أول أمس الأحد، لقاء تواصليا تحت شعار “بالوفاء يستمر البناء”، احتضنه المركب الثقافي مولاي رشيد.

خلال هذا اللقاء، تم تقديم رؤية شاملة وغنية حول التوجهات الكبرى والمرتكزات الأساسية للبرنامج السنوي لتنسيقية المحلية والشبيبة الإقليمية لاتحادية مولاي رشيد -سيدي عثمان سنة 2017/2018.

وعرف اللقاء التواصلي حضور أسماء وازنة من قيادات حزب التجمع الوطني للأحرار وفعاليات سياسية وحقوقية ونقابية. واستُهلَّ اللقاء بكلمة الكاتب الإقليمي “حسن تفضل” الذي أكد على افتخاره واعتزازه بانتمائه للحزب، هذا الأخير الذي ينفتح على كل القوى الفاعلة بالمجتمع، ويناضل من داخل المؤسسات المجتمعية، ويؤمن بضرورة التواجد بقوة داخلها لخدمة المشروع الحداثي الذي يحمله الحزب برئاسة الرئيس عزيز أخنوش. وصرح المنسق المحلي لاتحادية سيدي عثمان، “عبد الجليل البربوشي”، في مداخلته أن هذه المحطة التي نعيشها اليوم محطةٌ مهمة وحاسمة ومناسبة لاستعراض برامج التنسيقية لتبني خطة مستقبلية مبنية على العمل والكد والجد.

وأعطى “محمد خلدون” المنسق المحلي لاتحادية مولاي رشيد تشخيصا ترابيا لعمالة مقاطعة مولاي رشيد فيما يخص المساحة الجغرافية ومؤشرات التنمية البشرية، وكذا عدد الساكنة بالنسبة للمقاطعتين، ثم رصدَ بعد ذلك المحاور الكبرى للبرنامج السنوي التي تتشكل من المحور السياسي، المحور الاجتماعي، المحور الثقافي، المحور الرياضي.
بعد هذا، أعطيت الكلمة لرئيس الشبيبة اﻹقليمية “أنس حدادي” الذي قدم بدوره رؤية واضحة وشاملة لبرنامجه، وأكد في عرضه على ضرورة تكوين وتأطير الشباب في العلوم السياسية والتنمية الذاتية وكذا اللغات والأنشطة التربوية.
وأكد المنسق الإقليمي ﻹتحادية مولاي رشيد-سيدي عثمان محمد حدادي، في كلمته على أن حزب التجمع الوطني للأحرار ظل طيلة مساره التاريخي مناضلا متصديا لكل التحديات والصعاب التي تواجه البلاد على مستوى استقراره أو حريته واستقلاله، موضحا أن الحزب، بفضل كفاحه وصموده هذا، أصبح يشكل رقما أساسيا لا يمكن تجاوزه في المعادلة الوطنية، منوِّهاً بالدور الهام للأحرار في الوقوف ضد كل المحاولات الهادفة إلى عرقلة مسار الاتحادية، ومحفزا كافة أعضاء الحزب على المزيد من الاجتهاد التنظيمي بهدف توسيع دائرة الانخراط في الحزب.
واختتم اللقاء بتكريم الفنانة “إيمان مصطفى الشميطي” التي أطربت الحضور بصوتها العذب وإحساسها العالي برفقة المجموعة الموسيقية “أَسِيفْ”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.