سباق قصر الإليزيه..تساوي حظوظ المرشحين 4

0

أظهر استطلاع للرأي، نشرت نتائجه اليوم الجمعة صحيفة “لوموند”، وأنجزته مؤسسة “إيبسوس سوبرا”، أن الفروق تضاءلت، بشكل كبير، بين المرشحين الأربعة الأوائل للانتخابات الرئاسية الفرنسية، قبل تسعة أيام من الدورة الأولى التي تجرى الأحد 23 أبريل الجاري.
و حسب ما قدمته النتائج، فإن نتائج هذا الاستطلاع تعكس “الطابع الاستثنائي وغير المسبوق” لهذه الانتخابات، إذ إنها المرة الأولى في تاريخ الانتخابات الرئاسية التي يمتلك فيها أربعة مرشحين حظوظاً متوازنة للتأهل إلى الدورة الثانية من الرئاسيات.
وحسب المصدر ذاته، فالأمر يتعلّق بمرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان، والمرشح الوسطي إيمانويل ماكرون، ومرشح اليسار الراديكالي حان لون ميلانشون، والمرشح اليميني المحافظ فرانسوا فيون.
وأكد الاستطلاع، أن هامش الخطأ المحدد في نسبة 2,7 في المائة، ومع نسبة تقل أو تزيد عن 20 في المائة للمرشحين الأوائل، بات من الصعب الآن تحديد المرشحيْن الاثنين الأوفر حظاً للمرور إلى الدور الثاني.
وأضاف الاستطلاع، منذ بداية شهر يناير الماضي، كان لوبان وماكرون المرشحين الأوفر حظاً، حسب استطلاعات الرأي المختلفة، وكانا يتجاوزان المرشح الثالث بنحو سبع نقاط، وينفردان بمقدمة السباق، وهذا ما دفع بعض المحللين إلى اعتبار معركة الدورة الأولى شبه محسومة سلفاً، غير أنه، ابتداء من شهر مارس الماضي، بدأ ماكرون ولوبان يفقدان النقاط في الاستطلاعات.
من جهة أخرى، أظهر الاستطلاع، أن نسبة المترددين الذين ينوون مقاطعة الاقتراع ارتفعت إلى نحو ثلث عدد الناخبين، وهي نسبة قياسية لانتخابات رئاسية تنجح عادة في تعبئة نحو 80% من الفرنسيين، والذين سيكونون الحكم الفيصل بين المتنافسين الأربعة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.