حصاد يفجر قنبلة في وجه الاطر الادارية

0

استفاق نساء ورجال التعليم، صباح يوم (الأربعاء 15 يونيو) على وقع قرار مثير لمحمد حصاد وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، حيث أعطى تعليمات لأطر الادارة التربوية بتوقيع محاضر الخروج يوم 28 يوليوز 2017، بدل منتصف يوليوز كما هو مقرر في تنظيم السنة الدراسية.

ووفق ما جاءَ في رسالة بعثها محمد حصاد تحت رقم 472ـ17 بتاريخ 15 يونيو 2017، فإن أطر الادارة التربوية ملزمون بانهاء عمليات متراكمة، منها جداول حصص الأساتذة وإتمام كل الأوراش المفتوحة والأشغال المرتبطة بعمليات تأهيل المؤسسات التعليمية، بما في ذلك إصلاح الطاولات والكراسي والسبورات بمختلف أنواعها وتعويض المتلاشي منها قبل الدخول المدرسي، حتى تظهر كل المؤسسات التعليمية في حلة جديدة وفي مظهر لائق لاستقبال التلميذات والتلاميذ.
ووجه وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، تعليماته من أجل أن لا يتعدى عدد التلاميذ بالقسم خلال الدخول المدرسي المقبل 40 تلميذا بالقسم كحد أقصى، وأن لا يتعدى عدد التلاميذ بالقسم بالسنة الأولى ابتدائي 30 تلميذا، وكذا اعتماد القسم المشترك بمستويين اثنين فقط، وبأقل من 30 تلميذا.
ودعا محمد حصاد إلى ضرورة الاستغلال الأمثل للبنية المادية للمؤسسات التعليمية، خصوصا خلال الفترة الزمنية ما بين الثانية عشرة والثانية زوالا بالثانوي بسلكيه.
وحرص وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، على دعوة المسؤولين الجهويين والاقليميين والمحليين إلى ضرورة الاستغلال الأمثل للموارد البشرية، وإسناد حصص كاملة للأساتذة.
وخلفت رسالة محمد حصاد وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، الحاملة لرقم 472ـ17 بتاريخ 15 يونيو 2017، غضباً واسعاً في صفوف مدراء المؤسسات التعليمية وأطر الإدارة التربوية، مما دفعَ بعض الإطارات النقابية إلى الخروج بتهديدات نارية، متوعدة محمد حصاد بخطوات نضالية غير مسبوقة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.