صفقات “حاضمة” تورط المسؤولين السابقين بأكاديمية الدار البيضاء

0

كازاوي

كشف المجلس الأعلى للحسابات عن عدد من الملفات والصفقات تضع موضع شبهة المسؤولين السابقين بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة البيضاء-سطات، إذ تحدثت تقارير عن تجاوزات في إعداد وإبرام الصفقات العمومية والمصادقة عليها، وكذا إنجاز دراسات دون تفعيلها، ويتعلق الأمر بالدراسات الطبوغرافية بشأن 28 مؤسسة تعليمية دون أن يتم بناء أي مؤسسة منها.

وحسب المعطيات، فقد تم إعداد تقارير الدراسات الجيو-تقنية بعد إعداد دفاتر المقتضيات الخاصة المتعلقة بصفقات البناء، ومن ذلك الصفقة رقم 2011/I/32 المبرمة من قبل المديرية الإقليمية لمولاي رشيد رشيد سيدي عثمان، ثم الصفقتان 2012/I/06 و44/2011 المبرمتان من قبل المديرية الإقليمية النواصر.

ولجأ مسؤولون بالأكاديمية نفسها إلى إعداد تصاميم الخرسانة المسلحة بعد إعداد دفاتر المقتضيات الخاصة المتعلقة بصفقات البناء. وتتمثل هذه الممارسة في 11 صفقة بالمديريات الإقليمية للنواصر والحي الحسني ومديونة والمحمدية وسيدي البرنوصي.

وخلافا لمقتضيات المادة الرابعة من مرسوم الصفقات العمومية، تبين من خلال فحص ملفات الصفقات العمومية وجود حالات تم التوقيع فيها على وثيقة الثمن التقديري للصفقة فقط من قبل المهندس المعماري دون صاحب المشروع (الأكاديمية)، كما هو الشأن بالنسبة إلى الصفقتين 44/2011 و2012/I/12 المبرمتين على التوالي من قبل المديريتين الإقليميتين بمولاي رشيد سيدي عثمان والنواصر.

وشرعت الأكاديمية في بناء بعض المؤسسات التعليمية دون الحصول على رخصة البناء، كما تشرع في استغلالها دون الحصول على شهادة المطابقة، ما يخالف مقتضيات المادتين 40 و55 من القانون 90.12 بتاريخ 17 يونيو 1992 .

كما لم تتضمن بعض ملفات الصفقات ما يسمى المذكرة التقنية للتنفيذ، ويتعلق الأمر بالصفقتين رقمي 06/2012 و40/2011 المبرمتين من قبل المديرية الإقليمية للنواصر، كما لا تتوفر هذه الصفقات على التأمينات المنصوص عليها في دفتر الشروط الإدارية العامة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.