تشغيل تلاميذ في مدرسة يجر العثماني وأمزازي إلى القضاء

كازاوي

0

تواصل المحكمة الادارية بالدارالبيضاء البت في دعوى التعويض التي رفعتها جمعية آباء وأمهات تلاميذ مدرسة اولاد وهاب الكائنة بدوار اولاد وهاب جماعة الزيايدة اقليم بنسليمان .
وتتضمن صحيفة الدعوى التي حصلت كازاوي على نسخة منها ، طلب تعويض تقدمت به الجمعية المدعية ضد كل من الدولة المغربية في شخص رئيس الحكومة سعد الدين العثماني وسعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، وذلك بسبب الأضرار التي لحقت بتلاميذ المدرسة خلال شهر مارس المنصرم حيث غرقوا في داخل ساحة المدرسة وسط الأوحال ، واضطروا الى الاحتماء بمراحيض مهشمة بلا أبواب وبلا نوافذ هربا من المطر ، كما تحولت الأقسام الدراسية بفعل تراكم الأوحال إلى ما يشبه الإسطبلات.
وهي الفضيحة التي كشفت عنها صور وفيديوات لقيت تجاوبا وشجبا في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام ، وزاد مقال دعوى الجمعية ، أن المديرية الاقليمية ولرفع الحرج عنها ومحو أثر معاناة الصغار داخل المدرسة عمدت إلى تشغيلهم في أشغال شاقة فوق طاقاتهم ، سواء بتكليفهم بجلب المياه من واد النفيفيخ الهائج حينها بفعل التساقطات لغسل الأوحال ، أو بقيام التلاميذ بأشغال البناء وحمل ركام الرمال لمساعدة مقاول البناء للإسراع في إنجاز ممرات اسمنتية ، وكل ذلك أثناء الحصص الدراسية ، وتحت أنظار المقاول المكلف بإنجاز اشغال البناء .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.