بناء 11 مؤسسة هو اساس اتفاقية شراكة بين اكاديمية البيضاء و شركة تهيئة زناتة

0

في لقاء جمع بين مدير الأكاديمية الجهوية البيضاء سطات عبد المومن طالب ورئيس شركة تهيئة زناتة محمد أمين الهجهوج مساء اليوم الخميس تم التوقيع على اتفاقيتين للشراكة الأولى تهم إنجاز واستغلال مؤسسات تعليمية بالمدينة الجديدة زناتة في إطار برنامج إعادة إيواء قاطني دور الصفيح، والاتفاقية الثانية تهم دعم المبادرات والبرامج الهادفة إلى الإدماج السوسيو التربوي لأطفال وشباب المؤسسات التعليمية بالجهة.

 و اكد عبد المومن طالب في تصريح لموقع كازاوي أن الاتفاقيتين الموقعتين تستمدان مرجعيتهما من التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى النهوض بقطاع التعليم والارتقاء به وتهدفان إلى وضع أسس الشراكة بين الطرفين اعتبارا للإرادة المشتركة المعبر عنها والرامية إلى توحيد الجهود من أجل العمل سويا على إنجاز المؤسسات التعليمية بالمدينة الجديدة زناتة، مع توفير عرض مدرسي مندمج ومتكامل يستجيب لكل الشرائح الاجتماعية ؛ بالإضافة إلى تضافر جهود الطرفين وتوظيف مواردهما ووسائلهما لتحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة وتوفير مؤسسات تعليمية مواكبة لتطلعات المدينة الجديدة زناتة.

و تهدف هذه الاتفاقية الى بناء 11 مؤسسة تعليمية منها 6 مدارس  في اطار برنامج اعادة ايواء قاطني دور الصفيح من قبل شركة تهيئة زناتة و ثانويتين تاهيليتين و ثلاث ثانويات اعدادية و ابتدائية

 معربا عن امله في عقد المزيد من الشراكات ذات النفع العام تماشياً مع توجيهات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، والتوجهات التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين الرامية إلى جعل المؤسسات التعليمية فضاء منفتحاً على محيطه الثقافي الاجتماعي والرياضي، وتماشياً كذلك مع رافعات التغيير التي جاءت بها الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030؛ وتجسيداً لمبدأ التعاون من أجل إرساء شراكة بناءة مبنية على تحقيق الأهداف والتوجهات العامة المسطرة في ميدان التربية والتعليم،داعيا كافة الشركاء من منتخبين وجمعويين واقتصاديين للعمل جنبا إلى جنب مع الأكاديمية الجهوية لانجاح تجربتها الرائدة في الدفع قدما بتجويد التعلمات.

ومن جهته أكد المدير العام لشركة تهيئة زناتة، أن الاتفاقية الثانية تهدف بالأساس إلى إرساء تعاون بين الطرفين، لمدة 3 سنوات قابلة للتجديد بصفة تلقائية، من أجل دعم المبادرات والبرامج الهادفة إلى الإدماج السوسيو التربوي لأطفال وشباب  المؤسسات التعليمية بالجهة في إطار تصور تنموي يأخذ بعين الاعتبار حاجيات هذه الفئة وكذا تطلعاتهم عبر المساهمة في دعم الأنشطة الثقافية؛ والمساهمة في دعم الأنشطة الرياضية؛ ودعم الأنشطة الفنية والبيئية في صفوف تلاميذ الابتدائي؛ والمساهمة في العمل على دعم التكوين، والمساهمة في عملية توزيع المحافظ؛ مع تنظيم مسابقة يتم اختيار محور سنوي لها بتنسيق مع المصالح المختصة بالأكاديمية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.