بكازا.. دعوة إلى تطويق العنف بالوسط المدرسي

0

دعا مشاركون في ندوة علمية تربوية نظمت اليوم الخميس بالدار البيضاء، إلى اعتماد مقاربة مندمجة من أجل تطويق العنف في الوسط المدرسي.

واعتبر المشاركون خلال هذه الندوة حول “العنف بالوسط المدرسي” المنظمة بمناسبة الانطلاق الرسمي للحملة التحسيسية الإقليمية لمناهضة العنف (7 دجنبر2017 / 7 يناير 2018)، أنه يتعين أن تغطي هذه المقاربة جوانب تربوية وتحسيسية وأمنية واجتماعية.

وشددوا خلال هذه الندوة، التي نظمتها المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكويم المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بعمالة مقاطعة عين الشق بتنسيق مع جمعية اتفاق عين الشق، على ضرورة انخراط الجميع في بلورة هذه المقاربة وتنزيلها، من خلال تضافر جهود مختلف المتدخلين بغية تطويق العنف في الوسط المدرسي، وتكريس سلوكات سوية تساهم في الارتقاء بالحياة المدرسية.

وفي السياق ذاته قال محمد مصدق رئيس جمعية “اتفاق عين الشق”، إن مناهضة العنف بالوسط المدرسي يتم من خلال توسيع شبكات التعاون وكذا التحسيس بخطورة العنف بالمؤسسات التعليمية.

وبالمناسبة قدمت عروض حول استراتيجية المديرية لبلوغ مؤسسات بدون عنف، والتصدي للعنف من منظور أمني، والعنف والوعي الديني، ودور التربية على حقوق الإنسان في الحد من العنف المدرسي، وإضاءات نفسية حول العنف.

وتجدر الإشارة إلى أن الحملة التحسيسية الإقليمية لمناهضة العنف، التي عقدت هذه الندوة في إطارها، تشمل تنظيم حملات تواصلية وتحسيسية تعبوية، مع تأطير دورات تكوينية، وإقامة أنشطة مكثفة ثقافية وفنية ورياضية وترفيهية وتربوية، تروم في مجملها التحسيس بخطورة العنف، وترسيخ قيم المواطنة والديمقراطية وحقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.