أرقام صادمة عن واقع المدرسة العمومية

كازاوي

0

إحصائيات رسمية للمجلس الأعلى للتعليم حول البرنامج الوطني لتقييم مكتسبات التلاميذ، يشير إلى معطيات صادمة لواقع المدرسة العمومية.
47 %‏ من تلاميذ التعليم العمومي يسكنون في منازل غير لائقة.
88 % من أمهات التلاميذ عاطلات عن العمل.
ثلث آباء التلاميذ لم يحصلوا هم أنفسهم على أي تعليم.
و55 % من أمهات التلاميذ أميات.
2 % فقط من مديري المدارس يصرحون بأنهم يتوفرون على تلاميذ ميسورين في مدارسهم، الباقي: 56 % فقراء، و42 % طبقة وسطى .
44 % من التلاميذ لا يتوفرون في بيوتهم على كتب غير المقررات الدراسية.
36 % من تلاميذ الجذع المشترك يحصلون على دروس دعم وتقوية خاصة.
90 % من التلاميذ صرحوا بحاجتهم إلى دروس التقوية في اللغتين الفرنسية والإنجليزية والرياضيات.
20 % من التلاميذ يدرسون عند معلمين وأساتذة لم يتلقوا أي نوع من التكوين في المواد التي يدرسونها للتلاميذ، وهذه المواد هي العربية والاجتماعيات والفيزياء والكيمياء وعلوم حياة والأرض.
43 % من الأساتذة يرغبون في مغادرة المكان الذي يدرسون فيه، أي أنهم غير مرتاحين إما للمدينة أو القرية أو الحي أو المدرسة التي يشتغلون بها.
60 % من الأساتذة لم يستفيدوا من أي تكوين مستمر خلال الخمس سنوات الماضية.
إعطاء مهمة إدارة المدارس والثانويات للإطار التربوي يتم فقط على أساس الأقدمية.
50 % من المديرين لا يتوفرون على سكن وظيفي (مدير مؤسسة بدون سكن داخلها لتتبع أحوالها عن قرب).
46 % من مديري المؤسسات التربوية يريدون تغيير مكان عملهم .
58 % من الأساتذة يمضون وقتا طويلا في فرض الانضباط في القسم على حساب زمن التدريس.
56 % من التلاميذ لا يشعرون بالأمن في مدارسهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.