كازا تحتضن الدورة 5 لملعرض الدولي لتكنولوجيات الماء والتطهير في هذا التاريخ

تحتضن الدار البيضاء، في الفترة ما بين 29 يونيو الجاري وفاتح يوليوز القادم، الدورة الخامسة للمعرض الدولي لتكنولوجيات الماء والتطهير، تحت شعار “الماء وتغيرات المناخ، لفائدة إفريقيا متضامنة”.

وأوضح المنظمون، خلال ندوة صحفية نظمت يوم الثلاثاء الماضي لعرض برنامج الدورة، أن المعرض يروم مناقشة مجموعة من التحديات المرتبطة بالاقتصاد الأخضر، وكذا الإشكاليات التنموية المرتبطة بشكل مباشر بمجال الماء والتطهير، إلى جانب استعراض أهم المستجدات في مجال التكوين والبحث العلمي في الميدان البيئي، والمهن الجديدة لقطاعي الماء والتطهير.

كما أن المعرض، المنظم من طرف التحالف المغربي للماء، يسعى إلى التفكير المشترك بالماء عن طريق الكشف عن التفاعل بين هذه المادة الحيوية وتغيرات المناخ بشكل عام ، وبالقارة الإفريقية على الخصوص، من أجل تقديم بعض الحلول المبتكرة وإيجاد أنماط للشراكة تساعد على تطبيقها.

وبحسب المنظمين، فإن الرهان منصب في هذه الدورة على جعل المعرض موعدا رئيسيا ومنصة لقاء ملائمة تجمع مختلف الأطراف المعنية بقطاعي الماء والتطهير من ممثلين عن القطاعين العام والخاص، وأكاديميين، وفعاليات من المجتمع المدني الوطني والأجنبي الهتمين بقطاعي الماء والتطهير، فضلا عن مسؤولين وخبراء مختصين في مجال الطاقة .

وأشاروا إلى أن اختيار موضوع الدورة جاء ليعكس عمق العلاقات التي تربط المغرب بجيرانه الأفارقة، والتي اكتست منحى جديدا بعد عودة المغرب إلى أحضان منظمة الاتحاد الإفريقي، مما سيمكن من بسط التحديات التي تواجه القارة على المستوى البيئي، لاسيما ما يتصل منها بتدبير وحماية مواردها المائية والطاقية.

وباعتباره حدثا متعدد الاختصاصات، فقد تم وضع برنامج يسهر على تنشيطه خبراء من مشارب مهنية وعلمية متنوعة، وباحثون وأعضاء منظمات دولية ووكالات التنمية والتعاون، إلى جانب ممثلين عن عدد من المؤسسات المالية والإقليمية والحكومية والمجتمعية، مع تخصيص فضاء لاحتضان أنشطة للتنظيمات الناشئة.

ويتضمن البرنامج أيضا تنظيم ورشات لفائدة الطلبة الجامعيين في موضوع “الماء والتطهير والاستعمالات الخضراء”، ولقاءات لتعزيز التواصل والتنسيق بين الشبكات المشاركة في هذه الدورة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.