وزارة الفلاحة والقرض الفلاحي ضد الفلاح في بنسليمان

0

 تفاجأ الفلاحون الذين باعوا محصولهم من الحبوب لوزارة الفلاحة ببنسليمان هذا الصيف ، بموظفي هذه الأخيرة  يتسلمون شحنات الغلة من الفلاحين ويسلمونهم بونات تحمل كمية الشحنة دون سعر البيع ، ويضربون لهم أجلا فاق الأسبوعين قصد العودة لتحصيل أموالهم ، وبعد انصرام الأجل الطويل وغير المبرر ، عاد الفلاحون ليتسلموا من الوزارة  شيكات إسمية ومسطرة مسحوبة على بنك القرض الفلاحية وكالة بنسليمان بأسعار تقل بكثير عن السعر المرجعي الذي سبق لوزارة الفلاحة أن أعلنت عنه رسميا ، حيث نزل سعر القنطار من 280 درهم كما هو معلن عنه من طرف الحكومة ، إلى سعر 225 درهم المعمول به لدى مركز تجميع الحبوب ببنسليمان .
و اضطر الفلاحون الى الانتقال الى مقر البنك المذكور البعيد عن مكان تواجد وحدة تجميع الحبوب ، وداخل مقر البنك تفاجأ الفلاحون بموظفي التحصيل يخصمون مبلغ 125 درهما لكل واحد ، مبررين ذلك بأنها مصاريف فتح الحساب البنكي مادامت الشيكات مسطرة وإسمية .
وهو ما جعل عددا من الفلاحين يحتجون كونهم باعوا محاصيلهم لوزارة الفلاحة وأن هذه الأخيرة مطالبة بتمكينهم من أموالهم كاملة غير منقوصة ، وما بين خفض السعر ، وإرغام الفلاح على فتح حساب بنكي ، ثم خصم مصاريف فتح الحساب ، يبقى الفلاح هائما يبحث عن المسؤول عن معاناته ، أهي وزارة الفلاحة أم مؤسسة القرض الفلاحي ؟.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.