هذه أسباب تعثر الأشغال بالمسرح الكبير للدار البيضاء

0

كازاوي
يعتبر مشروع المسرح الكبير من أهمرم المشاريع التي انطلقت في الولاية الجماعية الماضية ،وقد حظي بدعم ومباركة جلالة الملك محمد السادس ، من ضمن مشاريع متعددة بالعاصمة الاقتصادية تم تقديمها أمام جلالته ضمن مخطط تنيمة الدار البيضاء 2015 -2020وحظي بتدشين ملكي يوم 16أكتوبر 2014
يمتد على مساحة 6 هكتارات بميزانية قدرها 1440 مليون درهم.  ويشمل المشروع قاعة للعروض قدرتها الاستيعابية 1800 مقعدا ومسرح متكون من 600 مقعدا ومرافق للفنانين والتقنيين وساحة لتنظيم التظاهرات الفنية في الهواء الطلق تستوعب 35000 شخصا وورش تعليمي للأطفال وفضاءات للبروفة والإبداع وموقفين للسيارات تحت الأرض
وتعتبر ساحة العروض التي ستنجز أمام المسرح أكبر ساحة عرض وسط مدينة الدار البيضاء ولم يسبق للمدينة أن توفرت على ساحة مثلها
المشروع كان من المفروض أن يكون جاهزا بعد 36شهر من تدشين جلالة الملك له ، أي بتاريخ 16أكتوبر2017
لكن لماذا تأخر الإنجاز أكثر من سنة ومن المسؤول عن التأخير ؟
سؤال حملناه لأكثر من جهة فكانت الإجابات متباينةلكنها كلها تصب في اتجاه أن المشروع مثله مثل عدد من مشاريع العاصمة الاقتصادية ، يفتقد لخاصية التابع التي ميزت تدبير الشأن المحلي في السابق ، حيث كان كل من الوالي السابق خالد سفير والعمدة السابق محمد ساجد ، يتتبعان المشاريع خطوة خطوة ، ويتدخلان لحل المشاكل في وقتها ودون تأخير مما جعل عدد من المشاريع تكتمل في الوقت المحدد لها مثل الخط الأول من الترامواي ونفق الشميكولور وتوسيع الطريق السيار الحضري . خاصية تتبع المشاريع عن قرب هو ماتفتقده القيادة الحالية للمدينة ، حسب ذات المصادر، مما يجعل أوراس المشاريع تتوقف لشهور دون تدخل لحل المشاكل العالقة ، والتي في غالب الأحيان متوقفة على بعض الاعتمادات المالية التي تتطلب تدخلات السلطة المركزية ممثلة في وزارة الداخليةأو وزارة المالية، كما حدث مؤخرا عندما توقفت الأشغال لشهور بمشروع المسرح المسرح لتأخر ضخ الاعتمادات المالية من طرف المديرية العامة للجماعات المحلية ، في ظل غياب شبه تام لمسؤولي المدينة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.