جهة البيضاء سطات ثاني جهة من حيث ” الحركة الثقافية ” بالمملكة

0

انطلق الموسم التقافي و الفني الجديد بالمغرب في 12 أكتوبر الماضي، بعد انتهاء عطلة الصيف، وبعد مرور شهرين، كشف قطاع الثقافة بوزارة الاتصال والثقافة، مجموع الأنشطة الفنية والثقافية التي شهدتها المدن المغربية، وفيه يمكن تمييز أكثر المناطق المغربية اهتماما بالفن والثقافة، وأقلها تنظيما للعروض المسرحية والموسيقية وأنشطة الفنون التشكيلية، وفي مجال الكتاب والقراءة العمومية، والمعارض التراثية والأنشطة التحسيسية.

وتشير الأرقام التي أعلنتها الوزارة يوم الجمعة الماضي، أنه من أصل 878 نشاطا ثقافيا وفنيا متنوعا، 167 منها موجهة للطفل، شهدها المغرب منذ 12 أكتوبر الماضي، جاءت الرباط، العاصمة الإدارية، والمدن التابعة لجهتها، في الرتبة الأولى بأن انفردت باحتضان 157 نشاطا ثقافيا وفنيا، تلتها جهة الدار البيضاء سطات بـ129 نشاطا، ثم جهة سوس ماسة، وعاصمتها أكادير، بـ66 نشاطا.
ولتنفيذ هذه التعهدات المعلنة وغيرها من الأنشطة التفصيلية المبرمجة بمختلف مناطق النفوذ الترابي للمديريات الجهوية للثقافة، تضيف الوزارة، «تم الحرص على تتبع الانجازات بحصيلة تقدم على رأس كل شهرين بما يضمن تواصل الفعل الثقافي على مدار السنة من جهة، وتكوين صورة واضحة عن مكامن القوة ومواطن الضعف وتوزيع الأنشطة الثقافية والفنية على التراب الوطني من جهة أخرى».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.