الدارالبيضاء تحتضن الدورة الأولى للأيام الإفريقية الثقافية

كازاوي

0

تحتضن الدارالبيضاء، في الفترة ما بين 15 و17 نونبر الجاري، الدورة الأولى للأيام الإفريقية الثقافية، التي تهدف إلى تثمين الإبداع الإفريقي وإبراز مقومات الصناعة الثقافية بالقارة السمراء.
وسيكون هذا الحدث الثقافي القاري، الذي تنظمه جمعية (أفريكانلاب) بتعاون مع المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية تحت شعار “ثقافة، إبداع، وتنمية مستدامة”، المرحلة الأولى من جولة ستشمل عدة عواصم إفريقية خلال العام القادم.
وأوضح بلاغ للمنظمين أن هذه الأيام تطمح إلى أن تصبح منصة وقطبا لجذب صناع الثقافة والإبداع عبر القارة الإفريقية، والمساهمة في تنمية المبادلات بين مختلف الفاعلين في مجالات الثقافة والفن والإبداع بالقارة السمراء.
وأضاف أن هذه التظاهرة ستسهم في التقريب بين شعوب القارة وجمعهم حول تيمات ثقافية، وتوحيد الطاقات، وتقاسم الخبرات والتجارب بين المبدعين المشاركين في هذه الأيام، إلى جانب إبراز الثقل الاقتصادي للثقافة والإبداع الإفريقيين، كرافعة للتنمية لمختلف الاقتصاديات الإفريقية.
وسيكون الافتتاح الرسمي لفعاليات النسخة الأولى من الأيام الإفريقية الثقافية بتنظيم “هاكاثون” تحت شعار “الثقافة في العصر الرقمي”.
وسيقوم حوالي 50 مشاركا بتقديم حلول مبتكرة وخاصة بإفريقيا عبر المجال الرقمي، مع استلهام عناصر من الثقافة الإفريقية، وعبر ثلاثة تحديات كبرى، تهم “الابتكار من أجل الرقي بتراثنا الثقافي”، و”الترويج للسياحة بإفريقيا”، و”خارج الصندوق”.
وتجدر الإشارة، إلى أن هذه الجولة الثقافية ستعرف مشاركة عدد من الفاعلين في الحقل الثقافي الإفريقي، اتحدوا من أجل إبراز التنوع الثقافي والحضاري للقارة السمراء، من خلال برنامج يجمع بين العروض الفنية، وعروض الأزياء، وورشات عمل، ومعارض تشكيلية للاحتفاء بالألوان الإفريقية.
كما يشمل برنامج الدورة تنظيم لقاءات ثنائية مباشرة، ولقاءات مناقشة بين الفاعلين والمتدخلين في القطاع الثقافي بإفريقيا، وذلك ضمن المنتدى الاقتصادي المزمع عقده في موضوع “الثقافة، رافعة أساسية لتنمية الاقتصاديات الإفريقية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.