فعاليات مدنية و سياسية تجتمع من أجل تأسيس مجلس ظل جماعة الدار البيضاء

0

 

ابو حاتم عبداللطيف

نظمت مبادرة “نعم كازا تستطيع” اجتماعا تحضيريا لمجلس ظل مدينة الدار البيضاء يوم 28نوفمبر 2018 بقاعة الشعب شارع مولاي ادريس الاول ، بحضور مختلف اطياف واحياء المجتمع البيضاوي من طلبة وجامعيين وحرفيين ورياضيين وموظفين وفنانين ومسرحيين واعلاميين وجمعويين واطباء ومحاميين وحقوقيين وتجار ومقاولين…


و حسب عزيز اغبالي لمرابط المنسق العام لمبادرة :نعم كازا تستطيع “فهذه المبادرة آتية من البيضاويين والبيضاويات و هي من رحم الشعب المغربي و لا تمثل فئة ضد أخرى أو طيف سياسي ضد آخر ، فهي عبارة عن تجمع من الشباب والنخب والرجال والنساء والموظفين والعمال والمعطلين ،من أجل الوقوف ضد التراجع في القيم والأخلاق ، ضعف الأمن ، ضعف البنيات الأساسية ، تدهور في الخدمات الصحية والاجتماعية والتربوية ، سياسة رياضية ضعيفة…. خصوصا لما خطب ملك البلاد نصره الله في البرلمان وتحدث بمرارة عن مشاكل الدار البيضاء وضعف الحكامة بها ، و يعتبر الخطاب الملكي مرجع مهم بالنسبة لهذه المبادرة إذا ما أضفنا إليه مستجدات دستور 2011 وما أدراك ما المستجدات التي للاسف مازال مجملها حبر على ورق ، بالاضافة الى مستجد آخر مهم الذي بوء المجتمع المدني مكانة معتبرة في مجال الديمقراطية التشاركية بحيث أصبح شريكا في صياغة ووضع وتقييم الديمقراطية التمثيلية عن طريق المرافعة الملاحظة والمراقبة وتقديم المقترحات والبدائل .


اذن فالهدف من مبادرة “نعم كازا تستطيع” حسب منسقها العام واضح ،و هو اولا على بيضاوا ان ينهضوا عن بكرة ابيهم كل في مجال تخصصه باش يعطيو يد الله هاد الشي علاش بغينا نؤسس مجلس ظل مدينة الدار البيضاء و نظموا مناظرة اولى حول الشأن العام المحلي يستدعى لها جميع المتدخلين والمعنيين بهذا المجال الفاعلين السياسيين الاجتماعيين الحقوقيين رجال الاعلام الفن، المسرح، الرياضيين، الامنيين، الشباب، المرأة ، الطفل ورجال الاعمال (القطاع الخاص) يعني الشركات المواطنةوكل بيضاوي وبيضاوية عندهوم ما يقولو ويفيدو مدينتنا المناضلة.
وباختصار شديد وعود على بدء “نعم كازا تستطيع “راها مبادرة سوسيو حقوقية منطلقة من رحم المجتمع البيضاوي ومنخرطة في المشروع الديمقراطي الحداثي التنموي للملكية الثانية .
و ستعمل“مبادرة نعم كازا تستطيع” على تأسيس مجالس أحياء مدينة الدار البيضاء،

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.