الدار البيضاء: تسخير الانترنت لخدمة النظافة

0

ابو نضال

تعتزم مدينة الدار البيضاء، إنشاء منصة رقمية خاصة بعملية تدبير النظافة، وذلك من أجل تتبع ومراقبة أنشطة الشركات الجديدة المفوض لها خدمات النظافة (جمع النفايات)، عبر نظام (جي بي إيس)، مع ترتيب الجزاءات في حالة عدم احترام مختلف الالتزامات المتضمنة في كناش التحملات. وأفاد بلاغ لشركة التنمية المحلية “الدار البيضاء للخدمات”، أن كل عمليات جمع النفايات والنظافة سيتم تتبعها ومراقبتها بشكل فعلي وآني، وذلك من أجل تحسين خدمات النظافة الموجهة لفائدة ساكنة العاصمة الاقتصادية. ولتحقيق هذه الغاية فقد تم الإعلان عن طلب عروض من أجل إحداث هذه المنصة الرقمية، حيث حدد آخر أجل لهذه العملية في نهاية شهر أكتوبر الجاري.

وتتمثل الأهداف المرسومة من وراء ذلك في ايجاد أداة للتواصل وتبادل الوثائق وتمكين الاطراف من جمع البيانات وتحليلها ومعالجتها ولإبداء تصورات حول كيفية تحسين الخدمات المفوضة بشكل يتلاءم مع متطلبات وحاجيات الساكنة. كما تروم توفير وسيلة شفافة للتحكم في مراقبة الموارد المستخدمة والتتبع من خلال التفويض للتصميم والتخطيط والاستشارة حول الخدمات المعدلة وبالتالي السهر على تنفيذ الاختصاصات المرجعية المتعلقة بالخدمة المفوضة. ويمكن استعمال هذه المنصة في أي وقت ممكن لتحديد، عبر نظام “جي بي إس” ، موقف شاحنة النظافة وجمع البيانات حول حركاتها والمؤشر اليومي لخدمتها بدأ من ساعة انطلاقتها إلى نهاية الجولة بما في ذلك عدد الحاويات التي تم إفراغها. كما يمكن للشركات المفوضة الولوج للمنصة، بغية الاطلاع على المعطيات التي تساعدها على اتخاذ القرارات المسبقة والتعاطي السريع مع مختلف الوقائع اليومية المحتملة من قبيل اضرابات وحركة المرور وحالات الطقس السيئ…).

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة الدار البيضاء فسخت عقدتيها مع، شركة النظافة “سيطا الدار البيضاء ” في شهر اكتوبر من السنة الفارطة، وكذا مع شركة “أفيردا” في شهر ماي الماضي، وذلك من أجل توحيد أساليب العمل وذلك في إطار إطلاق طلب عروض جديدة. وقد سبق لمجلس المدينة أن أطلق في شهر يوليوز الماضي طلبا تنافسيا دوليا لتدبير مرفق النظافة بمدينة الدار البيضاء (جمع النفايات، نظافة، كنس، وغسل المحاور والطرقات) يشمل كل أحياء أنفا والفداء –مرس السلطان والحي الحسني وعين الشق ومولاي رشيد وبنمسيك وعين السبع-الحي المحمدي، وسيدي البرنوصي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.