جماعة الدار البيضاء مطالبة بدفع هذا المبلغ لشركة “إيكوميد”

0

كازاوي

تتسارع الحرب بين مجلس مدينة البيضاء وشركة “إيكوميد” الأمريكية، المكلفة سابقا بتدبير المطرح العمومي بمديونة، وتأخذ أبعادا دولية، بعد رفض الجماعة الحضرية تسوية الملف محليا مع مسؤولي الشركة الذين يوجد بحوزتهم عقد يمتد من 2008 إلى 2026.

ومن المقرر أن تمثل الدولة، ممثلة في الحكومة المغربية، قبل نهاية السنة الجارية أمام أنظار المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار التابع للبنك الدولي، للإجابة على عدد من الأسئلة، والرد على أسباب فسخ العقد على بعد 16 سنة من انتهائه، واللجوء إلى طلب دولي لإثارة الاهتمام حول المطرح العمومي الجديد دون استشارة مع الشركة المعنية التي تؤكد الوثائق التعاقدية أنها الوحيدة التي ستتكلف بهذا المشروع، وبدأت الأشغال به فعلا (السور الخارجي، والمحطة الأولى للتخزين والمعالجة).

وأكد أحمد حميدي، الرئيس المدير العام لـ”إيكوميد”، في لقاءات متفرقة مع الصحافة، وصول الملف إلى النفق المسدود، بسبب تعنت الجماعة الحضرية التي ترفض، حسب قوله، الرد على رسائل الشركة ومقترحاتها، سواء تعلق الأمر بتدبير المطرح الجديد والتركيبة المالية للاستثمار به (112 درهما للطن)، أو تعلق الأمر بإطلاق سراح المتأخرات المالية التي وصلت منذ نونبر 2017 إلى 260 مليون درهم.

وقال المدير العام إن تحويل العقار إلى مشروع سكني خاص بإعادة إسكان قاطني دور الصفيح، والتأخر إلى 2016 لإيجاد عقار تبلغ مساحته ثلث المساحة السابقة (35 هكتارا بالمجاطية)، أربك المشروع برمته، وأدخل الشركة في دورة غير منتهية من المشاكل والخسارات المالية التي وصلت إلى 750 مليون درهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.