السياحة بالدار البيضاء بطعم الأزبال والقاذورات!!

0

سامية عزيزي
تغزو حاويات الأزبال وبقايا القاذورات أغلب شوارع وأزقة الدار البيضاء، بسبب عجز الشركتين المكلفتين عن الوفاء بالتزاماتهما، وأيضا لطول الفترة الانتقالية التي تقترب من سنة وتتكلف بتدبيرها شركة “الدار البيضاء للخدمات”.

ويلتقط المواطنون والصحافيون، بين الفينة والأخرى، صورا بشعة لركام من الأزبال في كل مكان تقريبا، لكن أبشعها على الإطلاق أن تمتد القاذورات والروائح الكريهة إلى محيط مؤسسات وإدارات عمومية يطل مسؤولوها من نوافذهم على هذه الفضائح دون أن يحركوا ساكنا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.