كازا تحتفي بالذكرى ال 100 لميلاد أيقونة الأدب الأمريكو لاتيني “روا باسطوس “

احتفى مختبر السرديات والخطابات الثقافية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء، مؤخرا ، بالذكرى ال 100 لميلاد أيقونة الأدب الأمريكو لاتيني ، الروائي البراغوائي أوغسطو روا باسطوس ( 13 يونيو 1917 ـ 26 أبريل 2005) .

وذكر بلاغ للمختبر ، أن هذا الاحتفاء ، تميز بتسليط الضوء على خصائص الكتابة عند روا باسطوس ، وتفرد كتاباته ، وانتشارها الواسع على المستوى العالمي ، مع إبراز جوانب من حياته الشخصية .

وتمت الإشارة إلى أن تخليد ذكرى ميلاد هذا الكاتب ، يتم أيضا في عدد من البلدان من قبيل بلده الأصلي الباراغواي ، وإسبانيا وفرنسا والبرتغال وصربيا واليابان .

وبالمناسبة تم عرض شريط عبارة عن رسالة مقتضبة خصت به ابنة الكاتب، السيدة ميرتا روا ماسيشيروني ، للمختبر والمشاركين في هذا الاحتفاء، والتي عبرت فيها عن امتنانها وتقديرها لمختبر السرديات المبادر لهذا النشاط الذي يتناول بالدراسة والتحليل شخصية والدها الكاتب والمبدع .

وتدور أحداث الرواية التي ألفت سنة 1974، واستغرقت كتابتها ست سنوات ، حول شخصية ونزعات الديكتاتور فرانسيا، الذي حكم باراغواي بالحديد والنار بين عامي 1814 و1840 .

ويمتد الخط الزمني للرواية من سنة 1810 إلى سنة 1840 ( سنة وفاة الديكتاتور فرانسيا)، ويتحدث فيها الديكتاتور، وهو بمثابة الراوي الفعلي ، راويا قصته مبررا تصرفاته، مما جعل الرواية فسيفساء يتشابك فيها الخيالي بالواقعي .

ومن مميزات هذه الرواية أيضا هي أنها عبارة عن نصوص ووثائق تتكامل في ما بينها، وتتشكل من خلالها صورة وشخصية ونزعات الديكتاتور الذي حكم الباراغواي بالحديد والنار .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.