بالصور..نخبة من الفنانين يبدعون في حفل اختتام الدورة 7 من مهرجان “ملحونيات”

أسدل الستار مساء أمس الأحد بجماعة لمهارزة الساحل ( اقليم الجديدة ) على فعاليات الدورة السابعة لمهرجان (ملحونيات) ، من خلال إقامة حفل ساهر أحياه نخبة من الفنانين المغاربيين ، احتفاء بفن الملحون و تخليدا لهذا النوع الموسيقي الاصيل باعتباره تراثا غير مادي.

و هكذا، أمتع فنانون مغاربة و جزائريون وتونسيون ، على مدار الحفل الساهر ، الجمهور بباقة مختارة من افضل الاغاني و نجحوا بالسفر بالحضور الى عوالم فن الملحون حيث تجسدت الروابط و الصلات القوية التي تجمع المغرب مع عمقه المغاربي .


و شنف مطربون ومطربات مرموقون في هذا الفن التراثي مسامع الحضور بأعذب الألحان ,و أجمل القصائد المغناة من قبل الجزائريين عباس ريغي و لمياء أيت عمارة و التونسي علام عون ،و المغربيتين فاطمة الزهراء القرطبي و بيان بلعياشي .

وعلى مدى أربعة أيام ،احتفت الدورة السابعة لمهرجان ملحونيات، المنظمة تحت شعار “الصناع التقليديون، صناع الفرجة في فن الملحون” بالموروث الموسيقي المغاربي في تلويناته المتعددة من فن الملحون والآلة وفن المالوف والإنشاد الصوفي والتراث الشعبي، وذلك بمشاركة نخبة من الفنانين المتألقين من تونس والجزائر وفرنسا والمغرب، علاوة على الاحتفاء بإبداعات الموسيقيين والفنانين الشباب، وبتجاربهم الموسيقية في التعامل مع التراث المغاربي.


و نجحت فعاليات هذه الدورة الى حد بعيد في رد الاعتبار للصناعة التقليدية التي احتضنت ورعت هذا التراث، تثمينا للدور الذي لعبه الصناع التقليديون في إثراء هذا الإبداع، من خلال إسهاماتهم المتميزة في صناعة الفرجة عبر نظمهم لقصائد بقيت خالدة عبر قرون.

و عقدت، في هذا الاطار، ندوتان علميتان تناولتا “فن الملحون وموسيقى الآلة، المشترك والتفرد في التراث المغربي”، و”الصناع التقليديون، صناع الفرجة في فن الملحون”، بمشاركة ثلة من الباحثين المتخصصين في هذا الفن التراثي.


قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.