تقرير عن لقاء جمعيات المجتمع المدني ببرشيد حول مستجدات القضية الوطنية

0
انعقد اللقاء بمقر جمعية مجدول للتيكواندو و فنون الحرب وانطلق على الساعة الخامسة مساءا بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها السيد عبد السلام عياض بعد ذلك فتح السيد محمد مجدول المجال لتدخلات الحضور :
*حسن عبد العالم : أشار بأن هذا اللقاء هو اللقاء 2 وذكر الحضور ببعض القرارات التي لتخدت خلال اللقاء 1 ومن بينها قرار انظيم مسيرة دعم للقضية الوطنية يوم 29/04/2018 وتختتم بوقفة أمام مقر العمالة مقترحا من أجل ذلك تعبئة كل فئات المجتمع من سكان وشباب و شيوخ وأطفال وتلاميذ المدارس وطلاب الجامعات .
*عبد السلام عياض : اكد على أن حب الاوطان من الايمان مذكرا بقوله(ص) حين أخرج من مكة ( والله انت أحب الأرض إلي ولولا اهلي أخرجوني منك ما خرجت ) واقترح تجند الشباب من أجل الرد على الحملة الالكترونية التي يشنها أعداء الوحدة الترابية للمملكة .
*عيد الغني مدين : اقترح الخروج ببيان استنكاري ثم رسالة للامين العام للامم المتحدة باسم الشعب المغربي .
*عبد الواحد الفكاك: دعى للتصدي لأعداء الوحدة الترابية بنفس الحماس دون كلل أو ملل وأشار أن الجزائر سخرت ما يناهز 5000 مجند من أجل تلطيخ صورة المملكة عبر الصفحات والمواقع الالكترونية .
*ابو الفداء محمد : ندد بالاستفزازات البغيضة التي تقوم بها جبهة البوليساريو وانها لن تنال من شموخ دولة لها تاريخ بعيد . وأن انجازات المغرب التنموية كفيلةباثارة حقد وحنق الجيران وهذا ما يدفعهم لمثل هذه الألاعيب للتغطية عن أزماتهم الداخلية .
*محمد مجدول : ثمن جميع التدخلات السابقة ودعى الحضور الى الانطلاق في التفكير واقتراح الخطوات الفعلية من أجل انجاح مسيرة 29 أبريل 2018.
*السعدية الصاخي : تأسفت لغياب الكثير من الجمعيات وأنها مستعدة للتفاني في تنفيد كل مقررات هذا اللقاء من اجل خدمة هذا الوطن كما كنا منذ المسيرة الخضراء حين خرج المغاربة بشعار (الله و القرآن معانا)
*أشرف توقف : دعى الى توقيع البيان الاستنكاري من طرف جميع الجمعيات وأبدى استعدادهلتوفير جميع مستلزمات الوقفة والمسيرة من لافتات وصوتيات .
*عمر عدلان: دعى الى الانتقال الى الفعل بدل القول والى التعبئة من أجل انجاح هذا النشاط و المزاوجة بين المسيرة والوقفة .
*حميد العطاوي : ذكر الحاضرين بتاريخ القضية الوطنية منذ الاستعمار الفرنسي الى الأزمة الاقتصادية و السياسية التي تعيشها الجزائر اليوم .
*عثمان : أكد على علاقات القرابة والدم التي تجمع الشعبين المغربي والجزائري وان الصراع مفتعل .
*ياسين الصافي ورشيد بوطالب :دعوا إلى التعبئة والانتقال إلى التهييء من أجل هذه الوقفة أو المسيرة وأننا مستعدون إلى التعببر عن وطنيتنا متى دعت الضرورة إلى ذلك.
في ختام اللقاء تم التصويت بالإجماع على ما يلي :
– صياغة بيان يدين استفزازات أعداء الوحدة الترابية.
-مراسلة الأمين العام من أجل التعبير عن وحدة المغاربة حول القضية الوطنية .
-تنظيم مسيرة ووقفة أمام العمالة يوم 29أبريل 2018.
كما تم تشكيل لجنة للتحضير للمسيرة تتكون من :ياسين الصافي، عبد الواحد الفكاك،عبد الغني مدين،محمد مجدول ،حسن عبد العالم.
كما تم الاتفاق على حضور اللقاء التحضيري النهائي يوم 22 أبريل 2018على الساعة الثالثة بعد الزوال بمقر جمعية مجدول للتكواندو وفنون الحرب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.