عمدة البيضاء يشارك في أشغال الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي

0

يشارك عبدالعزيز العماري عمدة البيضاء ضمن الوفد الذي يمثل البرلمان المغربي في أشغال الدورة 138 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي المنعقد بجنيف في الفترة ما بين 24 و28 مارس الجاري
. ويتكون الوفد المغربي من النائب الأول لرئيس مجلس النواب عبد العزيز العماري، وأحمد التويزي أمين مجلس المستشارين، ونبيل الشيخي رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، ورحو الهيلع عن حزب الأصالة والمعاصرة، ونور الدين الأزرق عن التجمع الوطني للأحرار، وأحمد التويمي ومحمد سالم بنمسعود عن حزب الاستقلال، ونجيب الخدي الكاتب العام لمجلس النواب
وتناقش الدورة 138 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي موضوع “تعزيز النظام العالمي للهجرة: من أجل حلول سياسية واقعية”، حيث شارك، في هذا الصدد، الوفد المغربي في اجتماعات المجموعات الجيوسياسية العربية، الإسلامية والإفريقية من أجل تنسيق المواقف حول القضايا الواردة في جدول الأعمال ومناقشة “النقط المستعجلة” المعروضة أمام الجمعية العامة.
ومن المرتقب أن يشارك الوفد أيضا في اللجن الدائمة الأربعة وهي لجنة السلام والأمن العالمي، ولجنة التنمية المستدامة والتمويل والتجارة، ولجنة الديمقراطية ولجنة شؤون الأمم المتحدة، كما سيجري الوفد محادثات مع رؤساء البرلمانات والوفود المشاركة من أجل النهوض بروابط التعاون وتبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.
ويتضمن جدول أعمال هذه الدورة، التي تعرف مشاركة حوالي 743 برلمانيا، مناقشة مواضيع تندرج تحت عنوان “تعزيز التعاون البرلماني الدولي حول الهجرة وحوكمة شؤون الهجرة في ضوء اعتماد الاتفاق العالمي بشأن الهجرة الآمنة.
.
تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد البرلماني الدولي الذي يرجع تأسيسه إلى عام1889 هو منظمة دولية تضم ممثلين لبرلمانات دول ذات سيادة، ويعتبر الميدان الذي يجري فيه التشاور بين ممثلي البرلمانات على الصعيد الدولي، ويهدف إلى تحقيق السلام والتعاون بين الشعوب، ودعم عمل المجالس البرلمانية في دول العالم وتطوير الأداء الإداري للمؤسسات البرلمانية، وتشجيع وتيسير الاتصالات والتنسيق بين البرلمانات، وتبادل التجارب والخبرات فيما بينها.
ويعمل الاتحاد البرلماني الدولي في مجال بحث القضايا الدولية، ودراسة المسائل ذات المصلحة الدولية المشتركة واتخاذ القرارات اللازمة بشأنها. كما يساهم الاتحاد في الدفاع عن حقوق الإنسان وصيانتها

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.