بلاغ موريزكو تجاهل فضيحة الفيديو واستعرض امجادا وهمية .

0

اصدرت ادارة مستشفى ابن رشد بالدارالبيضاء بلاغا حصلت كازاوي على نسخة منه ، وقبل ان نورد البلاغ نؤكد انه لم يتطرق لمضمون الفيديو الفضيحة الذي صورته مواطنة فرنسية وأذاعته عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، وخلق ضجة ، واكتفى البلاغ باستعراض انجازات تبدو غير ذات قيمة امام بشاعة الفيديو ، ونورد البلاغ كما توصلنا به :
تداولت بعض المنابر الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو حول مصلحة المستعجلات بمستشفى ابن رشد تضمن العديد من المغالطات، وتنويرا للرأي العام ورفعا لكل لبس، ارتأت إدارة مستشفى ابن رشد تقديم التوضيحات التالية:

إن مصلحة المستعجلات بمستشفى ابن رشد تستقبل يوميا مئات الحالات المستعجلة من جميع انحاء جهة الدار البيضاء-سطات وأيضا من خارج تراب الجهة، إذ يتم التكفل بها من طرف الأطباء الداخليين في قاعات الفحص المخصصة لذلك، ويتم توجيه الحالات الخطيرة مباشرة إلى قاعة الإنعاش; salle de déchocage)) لتلقي الإسعافات اللازمة في انتظار توجيهها إلى أقسام الإنعاش أو الأقسام المختصة.
هذا وتجب الإشارة إلى أن هناك حالات تستدعي استشارة طبية في تخصص طبي أو أكثر، وقد تستلزم القيام بفحوصات بالأشعة و/أو تحاليل بيولوجية، حيث توجه إلى القاعات حسب التخصص (أمراض القلب، أمراض الجهاز الهضمي، أمراض الجهاز التنفسي، جراحة العظام والمفاصل، جراحة القلب والشرايين، الجراحة الباطنية، جراحة المسالك البولية، جراحة الدماغ والاعصاب …).
أما بالنسبة للسيدة التي ظهرت بالفيديو، وبناء على البحث الذي قامت به ادارة مستشفى ابن رشد، فقد تبين ان المعنية بالأمر قد استفادت، وفي ظرف وجيز، بعد ولوجها لمصلحة المستعجلات من فحص بالسكانير وفقا لطلب الطبيب المختص في جراحة الدماغ والأعصاب، الذي أكد عدم وجود ضرر يستوجب تدخلا استعجاليا، وقد غادرت مصلحة المستعجلات بعد تلقيها العلاجات اللازمة للجرح الذي كانت مصابة به على مستوى الجبين وحصولها على وصفة الدواء من طرف الطبيب المختص.
ولتقريب الرأي العام من حجم الخدمات المهمة التي تقدم بمصلحة المستعجلات بمستشفى ابن رشد، فعلى سبيل المثال، خلال 24 ساعة الممتدة بين الثامنة صباحا من يوم 30/07/2018 إلى غاية الثامنة صباحا من يوم 31/07/2018، تم استقبال 214 حالة (رقم الدخول التسلسلي من 69861 إلى 70075)، منها 20 حالة حرجة وجهت مباشرة إلى قاعة الإنعاش بمصلحة المستعجلات (salle de déchocage)، كما أنجزت مصلحة الفحص بالأشعة التابعة لمصلحة استقبال المستعجلات خلال نفس الفترة الزمنية 75 سكانير (TDM)، 60 فحص بالصدى، و281 فحص بالأشعة.

وختاما، تبقى إدارة مستشفى ابن رشد رهن إشارة جميع الجهات المختصة لتقديم أية توضيحات إضافية في الموضوع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.