وزير الصحة:المغرب خطى خطوات هامة في إرساء نظم التغطية الصحية الشاملة

كازاوي

0

تخليدا لليوم العالمي للصحة، نظمت وزارة الصّحة اليوم الاثنين 8 أبريل الجاري لقاء وطنيا، حول موضوع التغطية الصحيّة الشاملة تحت شعار “الصحة للجميع “.
وفي كلمة له بهذه المناسبة قال وزير الصحة،  أناس الدكالي خلال ندوة صحفية عقدت اليوم بالرباط،إن “المغرب خطى  خطوات هامة في إرساء نظم التغطية الصحية الأساسية منذ تأسيسها مما مكن من: الرفع من أمد الحياة ليصل إلى 74 سنة، وكذا القضاء على عدد من الأمراض السارية والخطيرة مثل الملاريا، داء شلل الأطفال، داء الرمد الحبيبي (التراخوما)، داء الدفتيريا”.

وأضاف الدكالي أن المغرب  كذلك قام بتعزيز التكفل بالأمراض المزمنة والمكلفة بفضل توسيع الاستفادة من أنظمة التأمين عن المرض منذ إطلاق أنظمة التغطية الصحية الأساسية سنة 2005 لتشمل إلى حدود اليوم 63 في المائة من الساكنة.

ومن الإجراءات المهمة في مجال توسيع الاستفادة من أنظمة التأمين عن المرض أشار الدكالي إلى  إطلاق التأمين الإجباري عن المرض الخاص بطلبة التعليم العالي، وتوسيع نظام التأمين الإجباري عن المرض ليشمل بذلك أمهات وآباء الأشخاص المؤمّنين كما ينخرط المغرب كذلك في أجرأة التأمين الإجباري الأساسي عن المرض الخاص بفئات المهنيين والعمال المستقلين والأشخاص غير الأجراء.. هذا الورش الذي سيكمل مشروع التغطية الصحية الشاملة بهدف تحقيق الولوج العادل للعلاجات كما ينص عليه دستور المملكة.

وعرف اللقاء حضور ممثلة المنظمة العالمية للصحة بالرباط، اد مريم بكدلي وعديد من الفاعلين والشركاء.

ويتزامن هذا اللقاء على المستوى الدولي مع تخليد الذكرى السبعينية لتأسيس منظمة الصّحة العالمية، ويصادف على المستوى الوطني إطلاق إصلاحات هامّة وتدابير فعلية من أجل تحقيق التغطية الصحيّة الشاملة لكل الفئات دون تمييز.

كما تعني التغطية الصحية الشاملة ضمان الحصول على العلاجات الأساسية وتوفير الحماية المالية من مصاريف العلاج المكلِّفة والتي تؤدي إلى إفقار الأفراد والأسر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.